لا أحد يستحق ..!


من يستحق ..؟
الآن أعي والآن اشعر بها ..
أن تجتاحني عبره ورغبه بالبكاء تقتلني وأبتسم ..
ويح لي من يستحق ..!
كل الصدق في قواميس البشر كذبة شنيعةٌ ..!
ولما أنا ..؟
لما يبتسم الدهر يوماً ثم كالأسد يرتعد ..؟
لا أحد نعم لا أحد بكل صدق يستحق ..
ورب محمد لا أستحق ..!


عَبرهْ ؟؟!

لا بأس أن حكت لي عن ذبول الحلم الجميل
لا بأس أن قالتها بنزف الأدمع مات حبيبي
وأنا احترق شوقاً أن تكمل بوحها نظرت لي وابتسمت
وتناقض العين مع انهمارها قالت:
من يستحق الآن أن نبكيه ..؟
رحلت نعم رحلت ..!
وذهول بخنقه تغمرني
وسؤال يتأجج بحمم أنفاسي يأسرني
كانت تبكيه
وباتت تهجوه
وسؤال يضج بالمكان من يستحق وسط دمعي أن نبكيه
غابت كثيراً وعادت
وفي أنامل الكف علامة
بريق ظاهر
وحال مختلف
سألتها على أي حال أحالك الزمان
قالت نزعت عن بدني السواد
فمن أوجد فيني الألم
لا يستحق أن أبكيه بألم
وكيف
(تبتسم)
لا تأمني الرجال مكرهم
فاغرة الفاه انظر وبحبه كانت تنشد وتنثر ..!
ما بدلك يا أنثى فمن قلبك كان قريب وبحبه تتفاخرين
زرع في كفوفي الأمل ونثر الزهر .. فذبل
أشواك لازالت بها أتسلى
أن زارني الليل نقشتها للدم يتدلى
كالكتاب أن خالف عنوانه .. هل نستسيغ تكملته أم نختمها بالنهاية الحروف
أن الفصل الأخير قد اختتم كل الفصول
أختتم فصولي
بالألم
لتبقى في ذهول فالفصول بحالي قد تطول

ولكن ثقي
انه بيوم سأقول
ما مات الحب بقلبي من قليل
ولكن انتظري فقد تهطل من حروفي فصول
ولتبقى كما الآن بكل هذا الذهول ..



لم ينتهي فصلها
وارتدت من السواد ردائها
وصار الليل إزارها
بعد أن زارها
..!
 

3 التعليقات

إرسال تعليق